PEN International © 2017
Terms & Conditions | Privacy Statement

أحمد دومة

lunes 21 marzo 2022 - 9:00am

أحمد دومة

أحمد دومة هو شاعر مصري شاب وأحد أبرز النشطاء الذين شاركوا في الاحتجاجات السلمية التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011. ألقت السلطات المصرية القبض على أحمد دومة بشكل متكرر، وفي ظل حكومات مختلفة، وتعرض لفترات مطولة من الاحتجاز التعسفي بسبب ممارسته للحق في حرية التعبير.

خلال سنوات سجنه الطويلة، عكف أحمد دومة على كتابة خبراته وتطلعاته وأحلامه بعدد من الأشعار، من بينها ديوان "صوتك طالع" عن دار نشر دون في عام 2012، حيث شارك فيه قصائده الثورية تتحدث عن الفترات التي التحق فيها بالحركات الاحتجاجية قبل ثورة يناير كحركة " كفاية " وحركة " 6 أبريل " وحركة " شباب من أجل العدالة والحرية " كما سجل دومه في هذا الديوان قصائد ذيلّها بتواريخ حبسة واماكن اعتقاله، كما حملت أغلب قصائد الديوان قصة اعتقال أو قمع أو اضطهاد مارسها النظام ضده.

كذلك خرج له ديوان "كيرلي" (مجعد) عن دار نشر المرايا في عام 2021، عرض في معرض القاهرة الدولي للكتاب العام الماضي، ولكن أثناء انعقاد المعرض، حضرت لجنة من المصنفات الفنية وعناصر أمنية إلى جناح دار نشر المرايا التي قامت بطباعة ونشر الديوان، وأخذوا نسخة من ديوان لمراجعتها، قبل أن يطلبوا منع عرض النسخ الأخرى، وإنزالها من مكان العرض، في اليوم التالي حضر أفراد أمن للتأكد من عدم عرض الكتاب في جناح الدار، وعدم وجوده في المعرض.

خلفية عن القضايا الأخيرة:

ظل دومة محتجزًا منذ عام 2013، ففي ديسمبر 2013، ألقت قوات الأمن القبض على دومة، على خلفية تواجده بمحيط محكمة عابدين أثناء تظاهرة مناهضة لقانون التظاهر سيء السمعة. وواجه دومة عدد من التهم التي اعتبرتها منظمات حقوقية مصرية ملفقة وجاءت بسبب آرائه المعارضة للسلطات المصرية، وصدر ضده حكم بالسجن لثلاث سنوات، والخضوع لمراقبة الشرطة ثلاث سنوات أخرى.

وفي عام 2015، واجه أحمد دومة تهما من بينها "ألتجمهر" و"التعدي على قوات الأمن" على خلفية اتهامه بالمشاركة في تظاهرات عرفت بـ "أحداث مجلس الشورى"، وحكم عليه فيها بالسجن المؤبد والغرامة 17 مليون جنيه بين آخرين، في محاكمة غابت عنها ضمانات المحاكمة العادلة وأبدي فيها القاضي تحيزًا شخصيًا ضده، وسبق أن أصدر حكما سابقا بسجنه لثلاثة أعوام بتهمة إهانة المحكمة اثناء نظره وقائع الدعوى.

قام محامي دومة بالطعن على الحكم الصادر من محكمة الجنايات وتمت إعادة المحاكمة أمام محكمة، والتي قضت بسجنه 15 عاماً وتغريمه 6 مليون جنيه، وفي عام 2020، أيدت محكمة النقض الحكم عليه.

تدهورت حالته الصحية بشكل مطرد بسبب حبسه في زنزانة انفرادية لثمان سنوات، وهو الان يعاني من أمراض مزمنة من بينها تآكل في مفصلي الركبة، التهاب مزمن بالأعصاب، انزلاق والتواء بفقرات الظهر والرقبة، اكتئاب ونوبات قلق حادة، خشونة في مفصل الكتف، نوبات صداع نصفي حادة، اضطراب في النبض واضطراب في ضغط الدم إضافة إلى المشاكل الصحية.

شارك معنا اليوم في مشاركة كتابات وأشعار دومة، وفي المطالبة بإنهاء احتجازه التعسفي