PEN International © 2017
Terms & Conditions | Privacy Statement

Egypt: arrest of author and activists disregards health and rights

Wednesday 18 March 2020 - 9:16pm

Hanan Al Shaykh (left) and Ahdaf Soueif (right) at PalFest

Update - 20 March 2020

Ahdaf Soueif and the activists named below have been released, according to Soueif's verified Twitter feed.

Arabic version follows.

Egypt’s detention and arrest of several activists - including prominent Egyptian author Ahdaf Soueif - demonstrates that the Egyptian government is more concerned with its reputation than the rights of its citizens, including their freedom of expression and right to information, PEN International said today in a joint statement alongside PEN America and English PEN. Soueif and several others were arrested during a protest calling for the release of detainees in order to curb the spread of coronavirus in Egyptian prisons.

On March 18, 2020, Ahdaf Soueif protested in front of the Cabinet of Egypt, alongside academic Rabab al-Mahdi, Soueif’s sister and academic Leila Soueif, and her niece, activist Mona Soueif. Mona Soueif live streamed the protest on Facebook, recording a confrontation with police officers who reportedly asked them to stop and “discuss the matter” at a police station. Their phones were then apparently confiscated and turned off. According to human rights lawyer Khaled Ali, the group was detained at Qasr el-Nil police station in central Cairo. Later, according to one family member, the four were transferred out of the station in a police vehicle, and are now facing charges of illegal assembly, unlawful protest, and blocking traffic.

The arrest of Ahdaf Soueif and her family is an egregious attack on free expression and shows the Egyptian government’s reflexive response to the coronavirus pandemic is to silence dissident voices to protect the state’s national image, disregarding both public health and fundamental rights,” said Karin Deutsch Karlekar, director of Free Expression at Risk Programs at PEN America. “Ahdaf Soueif and her family have every right to protest government policies that put countless individuals at risk. Cairo authorities should release these activists, immediately. While the world focuses on the spread of COVID-19, Egypt’s government is bullying foreign reporters and arresting human rights defenders who protest. Clearly, they are hoping their thuggish behaviour will go unnoticed during this fearful time; it hasn’t. We call on the international community to push back against Egypt’s efforts to suppress freedom of expression under the cover of the coronavirus threat.”

Prison visits in Egypt have been suspended for ten days in response to the pandemic, prompting worry from families of detainees. Soueif’s own nephew, blogger and activist Alaa Abdel-Fattah, who previously served six years in prison for violating Egypt’s protest law, has been detained since September.

Freedom of expression in Egypt has deteriorated dramatically over the past seven years under President Abdel Fattah el-Sisi’s rule. Since the coronavirus outbreak, the right to protest and press freedom are especially at risk. On Monday, Egypt revoked the license of a correspondent for The Guardian and threatened to revoke the paper’s permit to operate in the country, after the outlet published a report suggesting that the number of cases in Egypt is higher than reported. The government also released a statement accusing The New York Times's Cairo bureau chief Declan Walsh of “professional violations,” following tweets in which he implied that the reported number of COVID-19 cases in Egypt is an underestimate.

Egypt's government should rise to the role it is expected to play as a government and immediately release Ahdaf Soueif and others, who were peacefully calling for the release of prisoners in jail, to prevent their exposure to #coronavirus. Jailing writers who speak truth to power is an old authoritarian trick; Egypt must walk back from that path,” said Salil Tripathi, chair of PEN International’s Writers in Prison Committee.



مصر: اعتقال كاتبة ومجموعة من الناشطين بغض النظر عن الحالة الصحية وحقوق الانسان

الاربعاء 18 اذار 2020

قالت منظمة القلم الدولي في بيان مشترك مع كل من القلم الامريكي والقلم الانكليزي ان اعتقال والقاء القبض على عدد من النشطاء في مصر بمن فيهم الكاتبة والناشطة المصرية البارزة أهداف سويف، يدل على ان الحكومة المصرية معنية بسمعتها أكثر من اهتمامها بحقوق مواطنيها، بما في ذلك الحق في حرية التعبير والحق في الحصول على المعلومات. وتم اعتقال سويف وعدد من النشطاء الاخرين خلال احتجاج نظموه للمطالبة بالافراج عن المعتقلين لكبح انتشار فايروس كورونا في السجون المصرية.

في 18 مارس 2020 شاركت سويف في احتجاج امام مبنى مجلس الوزراء المصري الى جانب كل من الاكاديمية رباب المهدي وشقيقتها الاكاديمية ليلى سويف وابنة شقيقتها الناشطة منى سويف. حيث قامت منى ببث الاحتجاج مباشرة على فيسبوك، موثقة مواجهة مع ضباط شرطة طلبوا من المحتجات التوقف مباشرة عن الاحتجاج و«مناقشة الامر» في قسم الشرطة. ثم تمت مصادرة هواتفهن المحمولة واغلاقها على مايبدو. وبحسب خالد علي، المحامي المختص بحقوق الانسان، فان المجموعة قد اُحتجزت في قسم النيل في وسط القاهرة. وفي وقت لاحق ووفقا لاحد افراد الاسرة، تم نقل الاربعة خارج القسم في سيارة شرطة ويواجهون الان اتهامات بالتجمع والاحتجاج غير القانونيين وعرقلة ومنع حركة المرور.

وحسب مديرة برنامج «حرية التعبير في خطر» في القلم الامريكي كارن دويتش كارليكار فان اعتقال سويف وعائلتها يمثل هجوما فاضحاً على حرية التعبير ويُظهر تعامل السطات المصرية الانعكاسي مع جائحة فايروس كورونا من خلال إسكات الاصوات المعارضة لحماية صورة الدولة، ضاربة بعرض الحائط الصحة العامة والحقوق الاساسية. كما اضافت كارليكار انه يحق لسويف وعائلتها الاحتجاج على سياسات الحكومة والتي من شانها ان تعرض عددا كبيرا من المواطنين للخطر، مُضيفة انه على سلطات القاهرة اطلاق سراح هؤلاء الناشطات على الفور. وبينما يُركز العالم جهوده على مواجهة كوفيد 19، فان الحكومة المصرية تقوم بمضايقة المراسلين الاجانب واعتقال المدافعين عن حقوق الانسان ممن يحتجون ضد ممارساتها. من الواضح ان السلطات المصرية تامل ان يمر سلوكهم البلطجي خلال هذه الفترة المخيفة بدون ان يلاحظه احد، لكن هذا لن يحدث. ندعو المجتمع الدولي لمواجهة اجراءات مصر القامعة لحرية التعبير والمتخفية تحت غطاء تهديد فايروس كورونا.

وفي سياق اجراءاتها لمواجهة انتشار الفايروس في البلاد، قامت السلطات المصرية بتعليق الزيارات للسجون لمدة عشرة ايام مما اثار قلق اسر المحتجزين. في حين يقبع ابن اخت سويف، الناشط علاء عبد الفتاح والذي سبق ان قضى ست سنوات في السجن لانتهاكه قانون الاحتجاج في مصر في السجن مجددا منذ اعتقاله في ايلول الماضي.

وكانت حرية التعبير في مصر قد تدهورت بشكل كبير خلال السنوات السبع الماضية في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي. منذ بدء تفشي فايروس الكورونا، يتعرض الحق في الاحتجاج وحرية الصحافة للخطر بشكل خاص. في يوم الاثنين قامت مصر بالغاء ترخيص مراسل الجارديان البريطانية وهددت السلطات بالغاء تصريح عمل الصحيفة في البلاد بعد ان نشرت الصحيفة تقريرا يشير الى ان عدد الحالات في مصر اعلى من العدد المعلن عنه. واصدرت الحكومة بيانا اتهمت فيه ديكلان والتش رئيس مكتب نيويورك تايمز في القاهرة بارتكابه «مخالفات مهنية» في اعقاب التغريدات التي اشار فيها الى ان العدد المعلن عنه من قبل السلطات للمصابين بفايروس كورونا هو اقل من الواقع.

وقال سليل تريباثي رئيس لجنة الكُتاب المسجونين التابعة للقلم الدولي انه يجب على الحكومة المصرية ان ترتقي في ادائها الى الدور الذي يجب ان تلعبه كحكومة وان تُفرج فوراً عن سويف ورفيقاتها ممن كُن يُطالبن باطلاق سراح السُجناء لمنع تعرضهم للاصابة بفايروس كورونا. كما اضاف تريباثي ان سجن الادباء اللذين يجاهرون بقول الحقيقة للسلطة هو خدعة استبدادية قديمة، واضاف ان على مصر ان تعود عن هذا المسار.