PEN International © 2017
Terms & Conditions | Privacy Statement

Oman: Arbitrary detention of poet and activist

Friday 4 May 2018 - 11:08am

Oman : Abdullah Habib

4 May 2018

 Update #3 to RAN 09/16

Arabic version available below 

النسخة العربية متوفرة أدناه

PEN International is deeply concerned at the arbitrary detention of Omani poet and intellectual Abdullah Habib. His recent arrest immediately followed the decision of the Muscat Appeals Court, on 2 April 2018, which upheld a three-year sentence against him with six months to be served in prison. Habib was taken directly to the accommodation centre at Samail Central Prison where he remains detained with around 40 other intimates, mainly undocumented migrants and others charged with committing crimes related to drug trafficking. Since his arrest, and despite his frail mental and physical health, Habib has only had intermittent access medication, and is not allowed to keep it with him.

Habib has been convicted of contempt for religion, spreading hatred, blasphemy, and “using the Internet to publish material that prejudice the public order or religious values”. PEN International believes that Habib has been targeted for his peaceful activism and is calling for his immediate and unconditional release.

TAKE ACTION! Share on Facebook, Twitter and other social media

Send Appeals to the Omani authorities:

  • Calling on them to immediately and unconditionally release Abdullah Habib and to ensure the full respect of his right to freedom of expression;
  • Asking them to ensure that while detained, he is protected from torture and other ill-treatment, has regular access to a lawyer of his choice, his family, and appropriate medication and medical treatment;
  • Urging them to accede to the International Covenant on Civil and Political Rights without delay;
  • Reminding them that, in line with the UN’s 1998 Declaration on Human Rights Defenders, the government must provide protection to human rights defenders, including against any violence, threats, retaliation or any other arbitrary action as a consequence of the legitimate exercise of their rights.

Send appeals to:

Abdulmalik bin Abdullah Al Khalili, Minister of Justice

Ministry of Justice

Al Khwair - Al Wazarat Street

P.O.Box: Ruwi , 354

Postal Code: Ruwi, 112

Muskat - Sultanate of Oman

Email: info@moj.gov.om

Hamoud bin Faisal bin Saeed Al Busaidi, Minister of Interior

Ministry of Interior

Al Khwair - Al Wazarat Street

Sekat 3415 - Muskat - Sultanate of Oman

Email: MinisterOff@moi.gov.om

 It is recommended that you send a copy of your appeals via the diplomatic representative for Oman in your country. Contact details for embassies can be found here

** Please keep us informed of any action you take in regard to Abdullah Habib’s case, including any responses you receive from the authorities.

PUBLICITY

PEN members are encouraged to:

  • Publish articles and opinion pieces in your national or local press highlighting the situation about freedom of expression in Oman;
  • Organise public events, stage readings, press conferences or demonstrations;
  • Share information about Oman and your campaigning activities for Abdullah Habib via social media.

Background:

Abdullah Habib is a prolific writer, film-maker and intellectual who has written extensively on film. He holds a PhD/ABD (2005) in Critical Film Studies from the University of California, Los Angeles (UCLA), where he has taught courses in “Third World Cinema”, and “Cinema and Social Change”. A member of the founding committee of cinema in the Gulf Cooperation Council (GCC), he has also directed several short films, including “The Statue” and “This is Not a Pipe”, for which he received the Abu Dhabi Cultural Association Award in 1992. Habib has also published twelve books of poetry and short story collections. In 2013, Habib was honoured by the General Secretariat of the Gulf Cooperation Council for his excellence in cultural production.

Habib has been previously subjected to multiple arrests. He was firstly arrested on 15 April 2016 and released without charge on 4 May 2016. This arrest followed a Facebook post in which Habib urged the Omani government to reveal the burial sites of ‘Group 72’ and ‘Group 74’, groups of rebels who were executed by the government during the Dhofar rebellion in the 1960s and 1970s. On 11 July 2016, Habib was arrested again after he published comments and posts on his Facebook page during the month of Ramadan, relating to fasting and prayers in the Islamic faith. He was released on 28 July 2016, pending his trial.

On 8 November 2016, Habib was sentenced to three years in prison and a fine of 2,000 OMR (c. US$2,600), convicted on charges including contempt for religion, spreading hatred, blasphemy, and “using the Internet to publish material that prejudice the public order or religious values”. (For more information, see Article 19 of the Royal Decree No 12/2011 Issuing the Cyber Crime Law). His appeal hearing was regularly postponed throughout 2017, and finally held on 2 April 2018 when the Muscat Appeals Court upheld his sentence. PEN International has been campaigning for Habib’s release and for the charges against him to be dropped.

The situation for freedom of expression and opinion in Oman continues to deteriorate. Many writers and activists have been arrested or forced to flee the country. According to a recent report, the internet activist Hassan al-Basham passed away on 28 April 2018 while serving a three-year sentence in Samail Central Prison after a sudden deterioration in his health. Al-Basham had been charged with "the use of the Internet in what might be prejudicial to religious values, and "insulting the Sultan". PEN continues to call on the Omani authorities to protect the rights of all persons to freely express their views, whether as citizens, journalists, or writers, in line with international human rights standards.

For any further information, please contact Nael Georges, PEN International, Koops Mill Mews, 162-164 Abbey Street, London SE1 2AN | Tel: +44 (0) 207 405 0338 | Email: Nael.Georges@pen-international.org

عُمان: اعتقال تعسّفي لشاعر وناشط

3 أيار/مايو 2018

تحديث رقم 3 إلى RAN 09/16

تعرب منظّمة القلم الدولي عن قلق شديد حيال اعتقال الشاعر والمفكّر العُماني عبدالله حبيب بشكل تعسّفي. واُوقف الكاتب مباشرة بعد قرار محكمة الاستئناف في مسقط في 2 نيسان/أبريل 2018 تأييدها حكم سابق بسجنه لمدّة ثلاث سنوات يقضي منها ستّة أشهر في السجن. وقد اُقتيد حبيب مباشرة إلى سجن سمائل المركزي حيث يبقى محتجزاً مع حوالى 40 شخصاً، هم بالإجمال مهاجرون غير مسجّلين وآخرون متّهمون بارتكابهم جرائم تتعلّق بالاتجار بالمخدّرات. ومنذ اعتقال حبيب، وعلى الرغم من ضعف حالته الصحية الجسدية والعقلية، لم يتمكّن من الحصول على دوائه إلّا بشكل متقطّع ولا يُسمَح له بأن يبقيه معه.

لقدّ تمّت إدانة حبيب بتهم التجديف على الذات الإلهية واستخدام تقنية المعلومات للإساءة للنظام العام والمساس بالقيم الدينية. وتعتقد منظّمة القلم الدولي بأنّه تمّ استهداف حبيب بسبب نشاطاته السلمية، وتدعو بالتالي إلى إطلاق سراحه فوراً وبدون شرط.

دعوة إلى التحرّك! المشاركة على تطبيقات فيسبوك وتويتر وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي

 

إرسال مناشدات إلى السلطات العُمانية:

دعوتها إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن عبدالله حبيب والحرص على احترام حقه في حريّة التعبير؛

مطالبتها بالحرص في أثناء احتجازه على حمايته من التعذيب والمعاملة السيّئة وحرّية التواصل مع محامٍ من اختياره ومع عائلته، وحصوله على دوائه وعلاجه الطبّي الملائمَين؛

حثّها على الانصياع للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية من دون تأخير؛

تذكيرها بأنّه، وفقاً لإعلان الأمم المتحدة المتعلّق بالمدافعين عن حقوق الإنسان الصادر في العام 1998، على الحكومة أن تلتزم بتأمين الحماية للمدافعين عن حقوق الإنسان، بما فيها الحماية من أعمال العنف والتهديد والانتقام أو أيّ تصرّف تعسّفي آخر نتيجة ممارستهم حقوقهم الشرعية.

تُرسل المناشدات إلى:

عبدالملك بن عبدالله الخليلي، وزير العدل

وزارة العدل

الخوير – شارع الوزارات

ص.ب: روي، 354

الرمز البريدي: روي، 112

مسقط، - سلطنة عمان

البريد الإلكتروني: info@moj.gov.om

حمود بن فيصل بن سعيد البوسعيدي، وزير الداخلية

وزارة الداخلية

الخوير – شارع الوزارات

سكة 3415 – مسقط - سلطنة عمان

البريد الإلكتروني: MinisterOff@moi.gov.om  -USecOff@moi.gov.om

يُنصح بإرسال نسخة عن مناشداتكم عبر ممثّل عُمان الدبلوماسي في بلادكم. يمكن إيجاد معلومات التواصل مع السفارات على هذا الرابط.

**يُرجى إبلاغ منظّمة القلم الدولي بأيّ تحرك تقومون به في قضية عبدالله حبيب بما فيها أيّ أجوبة تتلقّونها من السلطات.

الإعلان

يُشجَّع الأعضاء في منظّمة القلم الدولي على:

نشر مقالات وأفكار في صحف وطنية أو محلّية تسلّط الضوء على حريّة التعبير في عُمان؛

تنظيم فعّاليات عامّة وقراءات ومؤتمرات صحافية أو تظاهرات؛

تشاطر معلومات عن عُمان وحملاتهم المتعلّقة بعبدالله حبيب عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

خلفية:

عبدالله حبيب كاتب ومخرج ومفكّر غزير الإنتاج، تعمّق في الكتابة عن الأفلام. وقد حازَ في العام 2005 شهادة دكتوراه بدون أطروحة في الدراسات النقدية السينمائية (PhD/ABD) من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس حيث أعطى دروساً في مادّتَي "سينما العالم الثالث" و"السينما والتغيير الاجتماعي". وقد أخرج أيضاً، بصفته عضواً في اللجنة المؤسّسة للسينما في مجلس التعاون الخليجي، أفلاماً قصيرة من بينها: "تمثال" و"هذا ليس غليوناً" الذي فاز بجائزة المجمع الثقافي في أبوظبي في العام 1992. وقد نشر حبيب أيضاً اثنَي عشر ديواناً من الشعر ومجموعات قصص صغيرة. وفي العام 2013، كرّمته الأمانة العامّة لدول مجلس التعاون الخليجي على تميّزه في الإنتاج الثقافي.

وقد سبق أن اعتُقل حبيب مرّات متعدّدة. فقد ألقي القبض عليه في 15 نيسان/أبريل 2016 وأُطلق سراحه من دون تهمة في 4 أيّار/مايو 2016. وقد أتى اعتقالَه عقب منشور على فيسبوك حثّ فيه حبيب الحكومةَ العُمانية على الكشف عن مواقع جثامين مجموعتَي 72 و74، وهما مجموعتا ثوّار أعدمتهما الحكومة في خلال ثورة ظفار في ستينيات القرن الماضي وسبعينياته. وفي 11 تموز/يوليو 2016، تمّ اعتقال حبيب مجدداً بعد نشره تعليقات ومنشورات على صفحته الشخصية على فيسبوك خلال شهر رمضان، مشيراً إلى الصوم والصلاة بحسب الإيمان الإسلامي. وقد أُطلق سراحه في 28 تموز/يوليو 2016 بانتظار محاكمته.

وفي 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، صدر حكم بحقّ حبيب بالسجن لمدّة ثلاث سنوات مع دفع غرامة قدرها ألفَي ريال عُماني (أيّ 2600 دولار أمريكي)، وأدين بتُهمٍ، من بينها نشر الكراهية والتجديف واستخدام شبكة الإنترنت لنشر موادّ تتحامل على القانون العامّ والقيم الدينية. (للمزيد من المعلومات، راجع المادّة 19 من المرسوم الملكي رقم 12/2011). وقد تمّ تأجيل جلسة الاستئناف عدّة مرات طوال عام 2017 لتنعقد مؤخراً جلسة حكم في 2 نيسان/أبريل 2018 عندما أيّدت محكمة الاستئناف في مسقط الحكم الصادر سابقاً بحقّه. وقد أجرت منظّمة القلم الدولي حملات لإطلاق سراح حبيب ولإسقاط التّهم الصادرة بحقّه.

ولا تزال مسألة حريّة الرأي والتعبير في عُمان تشهد تراجعاً. فقد اعتُقل الكثير من الكتّاب والناشطين أو أُجبروا على الهروب من بلادهم. وبحسب تقرير صدر حديثاً، توفي الناشط على الإنترنت حسن البشّام في 28 نيسان/أبريل وهو يقضي عقوبته بالسجن لمدّة ثلاث سنوات في سجن سمائل المركزي بعد أن تدهورت حالته الصحّية. وقد واجه البشّام تهمة "إستخدام الشبكة المعلوماتية في ما من شأنه المساس بالقيم الدينية" و"إهانة السلطان". وتتابع منظّمة القلم الدولي بدعوة السلطات العُمانية إلى احترام حقوق جميع الأفراد بالتعبير بحريّة عن آرائهم، سواء مواطنين كانوا أم صحافيين أم كتّاباً، بما يتوافق مع معايير حقوق الإنسان الدولية.

للمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع نائل جرجس، من منظّمة القلم الدولي، في Koops Mill Mews, 162-164 Abbey Street, London SE1 2AN | رقم الهاتف: +44 (0) 207 405 0338 | البريد الإلكتروني: Nael.Georges@pen-international.org